وزير الخارجية التركي يعلن بدء “التقارب الفعلي” مع مصر

أعلن وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، الخميس، أن وفدا دبلوماسيا تركيا سيتجه إلى مصر مطلع مايو المقبل، في أحدث إشارات التقارب بين أنقرة والقاهرة.

وقال وزير الخارجية التركي، بحسب ما نقلت عنه وسائل إعلام تركية،انه سيلتقي نظيره المصري سامح شكري، بعد زيارة الوفد.

وكان جاويش أوغلو أعلن، الأربعاء، أن مرحلة جديدة بدأت في العلاقات بين تركيا ومصر، و”قد تكون هناك زيارات ومباحثات متبادلة في هذا الإطار”.

وأضاف أن هناك اجتماعا تركيا مصريا مرتقبا على مستوى مساعدي وزيري الخارجية، و”العمل جار لتحديد موعده”.

وبدأت تركيا في الآونة الأخيرة تغيير لهجتها حيال علاقاتها مع مصر، بعد أن كانت ذات نبرة متوترة، وتحدثت عن وجود اتصالات استخبارية ودبلوماسية مع مصر، رغم التقارير التي تحدثت عن تعثر هذه المحادثات.

وأعلنت أنقرة في وقت سابق أنها ألزمت القنوات المعادية للقاهرة بمواثيق الشرف الإعلامية، في إشارة إلى المنابر التي يقف وراءها تنظيم الإخوان الإرهابي، وكان عملها مهاجمة مصر.

ومع أن مصر رحبت بالخطوة، فإنها أكدت الحاجة إلى مزيد من الخطوات لبناء الثقة واستعادة العلاقات.

وأدلى مسؤولون أتراك في الأشهر الأخيرة بسلسلة تصريحات غازلوا فيها القاهرة، وتحدثوا عن “روابط قوية” بين البلدين.

وتشهد العلاقات بين مصر وتركيا قطيعة منذ أكثر من 8 أعوام، بسبب ملفات عدة أبرزها سياسة أنقرة في البحر المتوسط، واحتضانها لتنظيم الإخوان، وتدخلها عسكريا في الأزمة الليبية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.