يان كوبيتش يلتقي بـ حزب العدالة والبناء بمقرهم للتعاون في تجهيز الانتخابات

التقى رئيس حزب العدالة والبناء, الذراع الإعلامية للإخوان المسلمين المغيرة اسمها إلى “الإحياء والتجديد” “محمد صوان” برفقة نائبه للشؤون السياسية والعلاقات “نزار كعوان”، اليوم الاثنين، مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة إلى ليبيا “يان كوبيتش” والوفد المرافق له، بمقر الحزب في العاصمة طرابلس.

وبحسب بيان صوان، ناقش الطرفان خلال اللقاء مستجدات الأوضاع السياسية في ليبيا، إذ أكد كوبيش على أهمية الدفع باتجاه إنجاز الانتخابات القادمة في موعدها، والتعاون مع الأطراف السياسية الموجودة في البلاد ومن أهمها حزب العدالة والبناء لتحقيق ذلك، ورغبته في الاطلاع على رؤية الحزب فيما يخص المسار الدستوري والانتخابي، كما أثنى على مجهودات الحزب وما قدمه من دعم في اتجاه إنجاح مسار الحوار والوصول إلى تشكيل السلطة التنفيذية الموحدة، وفق قوله.

وأشار يان كوبيتش إلى ضرورة تقديم القاعدة الدستورية إلى مجلس النواب في جلسته القادمة، مطالبا جميع الأطراف السياسية بالضغط في اتجاه التجهيز للمرحلة المقبلة.

ومن جهته أشاد رئيس الحزب محمد صوان بدور بعثة الأمم المتحدة في التوصل إلى اتفاق جنيف، معتبرا أن الظروف مناسبة جدا للدفع بالعملية السياسية بعد هذا التوافق، وحث البعثة على الاضطلاع بدورها ومساعدة الأجسام الرسمية وعدم الاقتصار على انتظار الأجسام السياسية القائمة حالياً لتقوم بدورها منفردة بسبب الخلافات السابقة التي صاحبت حالة الانقسام، والتركيز على متابعة المتطلبات الضرورية للوصول إلى إنجاز الانتخابات الرئاسية والبرلمانية في موعدها المحدد في 24 ديسمبر 2021، على حد قوله.

وأكد صوان على أن اجراء انتخابات رئاسية عامة واختيار رئيس بالانتخاب المباشر هي خطوة مهمة لتوحيد البلاد وتوحيد مؤسساتها بالإضافة للانتخابات البرلمانية، على حد تعبيره.

بدوره أكد نائب رئيس الحزب نزار كعوان على ضرورة استكمال تعديل المناصب السيادية وفقا لما تم التوافق عليه بخارطة الطريق.

وبحسب البيان، شدد كعوان على ضرورة الإبقاء على الدور الفاعل لفريق الحوار لتجاوز أي مختنقات أو مماطلات تتعلق بتنفيذ خارطة الطريق، على حد قوله.

وفي ختام اللقاء سلم صوان ملخصاً لنتائج ورش العمل التي أقامها الحزب بمشاركة عدد من الكيانات والشخصيات السياسية والنشطاء والعناصر النسائية المهتمة بالشأن السياسي والتي تتضمن أهم الاستحقاقات المطلوبة لإجراء الانتخابات وتحديد الأطراف المسؤولة عن إنجاز كل استحقاق مع جدول زمني محدد، وذلك مساهمة من الحزب في دعم جهود البعثة من أجل إنجاح عملية العبور من المرحلة الانتقالية إلى مرحلة الاستقرار بمؤسسات دستورية، وفقا لبيانه.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.