(44) قتيلاً و150 جريحا بانهيار جسر أثناء مهرجان يهودي باسرائيل

قُتل (44) شخصا على الأقل فجر مساء الخميس وعشية يوم الجمعة في انهيار منشأة وجسر خلال احتفال يهودي في جبل الجرمق بمنطقة الجليل شمالي إسرائيل، بحسب وسائل إعلام إسرائيلية.

وقالت وسائل إعلام إسرائيلية، بينها قناة كان الرسمية والقناة 13 (خاصة)، إن “44 شخصا على الأقل قتلوا نتيجة التدافع والتزاحم الشديدين خلال احتفال يهودي بجبل الجرمق”.

وذكرت تقارير إعلامية أن جزءا من الجسر انهار خلال احتفال “لاك بوعومر” الديني، حيث تجمع عشرات الآلاف من اليهود المتشددين عند ضريح يرجع للقرن الثاني من أجل هذه الاحتفالات السنوية التي تشمل إقامة صلوات ورقص طوال الليل.

وذكرت التحقيقات الأولية أن تزحلق عدد كبير من المحتفلين بعضهم فوق بعض أدى إلى الانهيار ووقوع هذا العدد الكبير من المصابين.وأظهرت مقاطع فيديو بثتها وسائل إعلام محلية على منصات التواصل الاجتماعي لحظة انهيار الجسر بالمستوطنين، ووصول سيارات الإسعاف لإنقاذ الضحايا.

ومن جانبها أعلنت متحدثة باسم السفارة الأميركية، السبت، أن عددا من الرعايا الأميركيين سقطوا بين عشرات القتلى والمصابين في تدافع خلال احتفال ديني يهودي بإسرائيل.

وأضافت “تعمل سفارة الولايات المتحدة مع السلطات المحلية للتحقق مما إذا كان أي رعايا أميركيين آخرين قد تأثروا بالواقعة، وتقدم كل الدعم القنصلي الممكن للمواطنين الأميركيين المعنيين وذويهم. واحتراما لأسرهم في هذا الوقت الصعب، نحجم عن الإدلاء بأي تعليق آخر”.
وتحدث الرئيس الأميركي جو بايدن إلى رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو لتقديم العزاء.

ووصف نتانياهو الحادث بأنه أحد “أفدح الكوارث” في تاريخ إسرائيل، وتعهد بإجراء تحقيق شامل لضمان عدم تكراره.

وتبدأ إسرائيل بتشييع ضحايا حادث تدافع ضخم وقع فجر الجمعة في شمال الدولة العبرية خلال احتفال ديني شارك فيه عشرات آلاف اليهود المتشدّدين أوقع 45 قتيلاً على الأقل، بينهم أطفال، و150 جريحاً.

وعكفت فرق طبية، الجمعة، على تحديد هويات الضحايا، بينما تحدث شهود عن رؤيتهم “جبلا” من الناس اختنقوا أو دهسوا في ممر عرضه حوالي ثلاثة أمتار بعد أن تكدست الحشود على منحدرات جبل الجرمق في شمال إسرائيل.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.